آه يا شام العروبة

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmailby feather

آه يا شام العروبة
دهى الشامَ موتٌ لا عزاء له
الناس صرعى في الشوارع هاموا
هوى الطفل صريعاً كما هوى العُمران
ومآذن الأموي ترثي حالها 
قد ساءها تقلب الأزمان
في غوطة الشام ماتت
نخوة … العربان
يا أمة الإسلام …
هبوا …
ثوروا …
انتفضوا لأجل الطفل اليتيم
لأجل البلد العقيم
الغوطة دُمرت يا عاجزين
وأنتم في مقاهي الليل
تشربون دماء المستضعفين
وتعزفون على وجع السنين
أعميان أنتم ؟!
أما تسمعون صراخ طفلة ؟!
في الغوطة موت زؤام
ضربات روسٍ حطمت بنيانهم
تهوي قوية كأنها عُقبان
رأى الناس موتاً في عتباتها
فرق الأحباب ومزق الأبدان
هلا أتيت الشام تنقذ أهلها
أم مات فيك الحبُّ والإيمان ؟!
حسبنا الله ونعم الوكيل
#أ. هشام أبو أحمد
23/2/2018 صباح الجمعة

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmailby feather